شعار اليوم العالمي للايدز هو شريط أحمر. تم اختيار اللون الأحمر لرمز الدم المتدفق من الجرح، والذي يمثل الألم والمعاناة التي يسببها الإيدز. يمثل الشريط نفسه التضامن مع الأشخاص المصابين بالإيدز وعائلاتهم وأصدقائهم.

شعار اليوم العالمي للايدز

شعار اليوم العالمي للإيدز لعام 2023 هو “الإنصاف. إنهاء الإيدز 2030”. يهدف هذا الشعار إلى تسليط الضوء على الحاجة إلى ضمان المساواة في الوصول إلى الوقاية والعلاج ورعاية الإيدز للجميع، بغض النظر عن العرق أو الجنس أو الدين أو الوضع الاجتماعي أو الاقتصادي.

يتكون الشعار من رمزين رئيسيين: المثلث الوردي، وهو رمز عالمي للإيدز، والأعداد 2030، وهي المدة التي حددتها الأمم المتحدة لإنهاء الإيدز. يربط الشعار بين هذين الرمزين لإنشاء رسالة واضحة وهي أن المساواة هي عنصر أساسي لتحقيق هدف إنهاء الإيدز.

يعكس شعار عام 2023 التقدم المحرز في مكافحة الإيدز في السنوات الأخيرة. فقد انخفض عدد الوفيات الناجمة عن الإيدز بنسبة 60% منذ عام 2000، وارتفع عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج إلى ما يقرب من 38 مليون شخص. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير الذي يجب القيام به لتحقيق هدف إنهاء الإيدز.

هناك ما يقدر بنحو 38 مليون شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية، ولا يزال الملايين غير قادرين على الوصول إلى العلاج. يسلط شعار عام 2023 الضوء على الحاجة إلى مواصلة العمل الجاد لضمان أن يتمكن الجميع من العيش حياة طويلة وصحية وآمنة.

شاهد ايضا: مقدمة عن اليوم الوطني البحريني

لماذا سمي الإيدز بهذا الاسم؟

سمي الإيدز بهذا الاسم لأنّه يُسبب نقصًا في المناعة لدى المصاب، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض. والاسم الكامل للإيدز هو “متلازمة نقص المناعة المكتسبة” (AIDS)، وهو اختصار لعبارة “Acquired Immunodeficiency Syndrome”.

وكلمة “متلازمة” تعني مجموعة من الأعراض التي تحدث معًا، وكلمة “نقص” تعني انخفاضًا أو عجزًا، وكلمة “المناعة” تعني القدرة على مقاومة العدوى والأمراض، وكلمة “مكتسبة” تعني أنّ هذه الحالة المرضية لا يولد بها الإنسان، بل يكتسبها عن طريق العدوى.

وقد تم اختيار هذا الاسم في عام 1982م، عندما تم التعرف على هذه الحالة المرضية لأول مرة. وكان الهدف من اختيار هذا الاسم هو أن يكون دقيقًا علميًا، وأن يعكس الأعراض والعلامات التي تظهر على المصابين بهذه الحالة المرضية. قد تم اختيار الاسم باللغة الفرنسية “SIDA” أيضًا، وهو اختصار لعبارة “Syndrome d’Immunodéficience Acquise”.

كم عدد المصابين بالايدز في العالم؟

ضمن شعار اليوم العالمي للايدز وفقا لتقديرات برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، بلغ عدد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم 39.0 مليون شخص في نهاية عام 2022. منهم 33.1 مليون شخص يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، و25.6 مليون شخص يعيشون في مناطق أخرى من العالم.

ومنذ بداية تفشي الوباء، أصيب ما يقارب بـ 84.2 مليونا بفيروس نقص المناعة البشرية، وتوفي ما يقارب من 38.4 مليونا من أمراض مرتبطة بالإيدز. وفيما يلي توزيع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية حسب الجنس في العالم:

  • 54% من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية هم من النساء والفتيات.
  • 46% من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية هم من الرجال والفتيان.

توزيع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم

وفقًا لتقديرات برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز (UNAIDS)، بلغ عدد الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم 39.0 مليون شخص في نهاية عام 2022. ويمثل هذا انخفاضًا بنسبة 1.2% مقارنة بعام 2021. وفيما يلي توزيع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية حسب المنطقة في عام 2022:

  • أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: 25.6 مليون (65.1%).
  • الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: 2.4 مليون (6.2%).
  • أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي: 6.7 مليون (17.2%).
  • آسيا والمحيط الهادئ: 4.3 مليون (11.1%).
  • أوروبا وأوقيانوسيا: 0.8 مليون (2.2%).

وبلغ عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج المضاد للفيروسات القهقرية (ART) 28.2 مليون شخص في عام 2022، أي ما يمثل 72.4% من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

وتسبب فيروس نقص المناعة البشرية في وفاة 680 ألف شخص في عام 2022، أي ما يمثل انخفاضًا بنسبة 12.1% مقارنة بعام 2021.

أفكار لليوم العالمي للايدز

ضمن شعار اليوم العالمي للايدز فيما يلي بعض الأفكار لليوم العالمي للإيدز، والذي يصادف يوم 1 ديسمبر من كل عام:

  • تنظيم حملة توعية عامة حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. يمكن أن تتضمن الحملة توزيع ملصقات أو منشورات أو غيرها من المواد التثقيفية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.
  • تنظيم حملة جمع التبرعات لصالح المنظمات التي تدعم الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. يمكن أن تشمل الحملة تنظيم حفلة أو غيرها من الأحداث الاجتماعية.
  • مشاركة قصص الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل وصمة العار والتمييز المرتبطين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.
  • يمكنك تنظيم محاضرة أو ندوة في أحد الجامعات أو المؤسسات التعليمية الأخرى في الإسكندرية. يمكن أن تتناول المحاضرة أو الندوة موضوعات مثل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أو التحديات التي يواجهها الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في مصر.
  • يمكنك تنظيم حملة توعية عامة في أحد الأحياء الشعبية في الإسكندرية. يمكن أن تتضمن الحملة توزيع ملصقات أو منشورات أو غيرها من المواد التثقيفية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.