موضوع قصير عن يوم الطفل الفلسطيني

مع اقتراب ذكرى يوم الطفل الفلسطيني يرغب طلبة وطالبات المدارس في البحث عن موضوع قصير عن يوم الطفل الفلسطيني، للمساعدة من خلاله على التعبير وصياغة الكلمات المناسبة لهذا اليوم، ومن خلال المقال التالي سيتم تقديم موضوع تعبير كتابي عن يوم الطفل الفلسطيني يتضمن المقدمة والخاتمة، مع إلقاء الضوء على وضع الطفل الفلسطيني الحالي.

مقدمة موضوع تعبير عن يوم الطفل الفلسطيني

يذكرنا يوم الطفل الفلسطيني قي كل عام بالمعاناة التي يعيشها أطفال فلسطين، الذين فرض عليهم أن يعانوا من بطش الاحتلال وظلمه، يجب علينا في هذا اليوم تقديم التحية للطفل الفلسطيني البرئ، ونشر الوعي بقضاياه.

يوم الطفل الفلسطيني

يصادف يوم الخامس عشر من إبريل كل عام الاحتفال بيوم الطفل الفلسطيني في دولة فلسطين المحتلة، وبالرجوع إلى تاريخ هذا الاحتفال نجد أن بدأ عندما أعلن الرئيس الراحل ياسر عرفات التزامه باتفاقية حقوق الطفل، وتمت المصادقة الرسمية لدولة فلسطين على تلك الاتفاقية في 2 أبريل عام 2014.

اقرأ أيضًا: كلمة عن يوم المعلم الفلسطيني

وضع الطفل الفلسطيني

الطفل بحسب تعريف اتفاقية حقوق الطفل هو كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره، ويتميز الطفل الفلسطيني بميزة خاصة دونًا عن شعوب الأرض كلها، وهي أن شريحة الأطفال في المجتمع الفلسطيني تضم أكثر من نصف عدد السكان، وتمثل قطاع هام في المجتمع.

لذلك يجب تقديم الدعم والرعاية لهم؛ لأنهم يعيشون واقع مؤلم للغاية، لا تتوفر فيه أدنى الحقوق التي يجب أن يحصلوا عليها، سواء كانت الحرية، أو الأمان، أو التعبير عن الرأي، أو حتى اللعب، فالأطفال في غزة ينامون على أصوات القصف والتدمير، ويشاهدون باستمرار أشلاء الشهداء من أهاليهم وأصدقائهم.

اقرأ أيضًا: كلمة عن يوم المعلم الفلسطيني

كيفية الاحتفال بيوم الطفل الفلسطيني

يمكن الاحتفال بيوم الطفل الفلسطيني عن طريق تنظيم فعاليات وأنشطة تهدف إلى التوعية بحقوقهم في الصحة والتعليم، والرعاية، والحماية، والتعبير، واللعب، ومن الممكن أن تتضمن تلك الفاعليات قراءة قصص للأطفال لتوعيتهم بوضع الطفل الفلسطيني، وتوعيتهم حول الحق في الأرض وحق العودة.

اقرأ أيضًا: اذاعة مدرسية عن يوم المعلم الفلسطيني

خاتمة موضوع تعبير عن يوم الطفل الفلسطيني

ختامًا نقول إننا على يقين وإيمان أن إبتسامة الطفل الفلسطيني ستعود، وأن أحلامه سوف تتحقق، فهم من علموا جميع الشعوب التمسك بالأرض والثوابت، ونتمنى فقريبًا أن نرفع العلم الفلسطيني فوق مآذن القدس.

مع الوصول إلى ختام المقال يكون قد تم تقديم موضوع تعبير كتابي قصير عن يوم الطفل الفلسطيني؛ لمساعدة الطلاب على الاستعانة به، وإمدادهم بالمعلومات اللازمة عن اليوم وعن تاريخه.