مقدمه عن عيد استقلال السودان

مقدمه عن عيد استقلال السودان هو حدث تاريخي مهم في تاريخ السودان، حيث أنه يمثل نهاية الحكم الاستعماري الإنجليزي المصري للسودان وبداية عهد جديد من الاستقلال الوطني.

مقدمه عن عيد استقلال السودان

بدأت الحركة الوطنية السودانية المطالبة بالاستقلال في أوائل القرن العشرين، وتطورت هذه الحركة بشكل كبير في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن نفسه. وفي عام 1938، تم تشكيل مؤتمر الخريجين السوداني، والذي أصبح قوة سياسية مهمة في الحركة الوطنية.

في عام 1955، تم إجراء استفتاء عام في السودان حول استقلال البلاد، وصوت 99.3% من الناخبين لصالح الاستقلال. وفي 19 ديسمبر 1955، أعلن البرلمان السوداني استقلال السودان، ووافقت بريطانيا ومصر على الجلاء عن البلاد.

تم رفع العلم السوداني لأول مرة في 1 يناير 1956، وبذلك أصبح السودان دولة مستقلة ذات سيادة.

كان استقلال السودان حدثًا هامًا في تاريخ البلاد، حيث أنه سمح للسودانيين بتقرير مصيرهم وبناء دولتهم الخاصة. ومع ذلك، لم يكن استقلال السودان نهاية للتحديات التي تواجه السودان، حيث استمرت البلاد في مواجهة العديد من المشاكل، بما في ذلك مشكلة جنوب السودان.

مقالات ذات صلة

شاهد ايضا: تعبير عن عيد استقلال السودان

كلمة عن استقلال السودان إرادة شعبية

استقلال السودان بمثابة الانطلاقة الحقيقة نحو بناء السودان الحديث الذي يسعى للنمو والتطور والازدهار، خاصة أن الاستقلال جاء بإرادة شعبية حرة بعد أن كان السودان يُدار من قبل مصر وإنجلترا، وفي الأول من كانون الثاني من عام 1956م، وبعد ستة وخمسين عامًا من الإدارة الأجنبية.

أًصبح السودان وطنًا مستقلًا بشكلٍ سلس ودون أن يتم اللجوء إلى أي عنف أو صراع، حيث تم الاستقلال بصورة سلمية وتمّ عمل احتفال خاص بهذه المناسبة الغالية، فالاستقلال يعني الانطلاق نحو بناء دولة حديثة حرة وذات سيادة.

ما إن ارتفع علم السودان ورفرف في سماء الحرية وأزيلت الأعلام الأجنبية، شعر السودانيون بأنهم يتنفسون هواء وطنهم من جديد بعد أن عاد إليهم، وأصبح من حقهم أن يمارسوا مواطنتهم في بلدهم بكلّ أريحية، دون أن يكونوا مضطرين لأن يقدموا ولاءهم لأي دولة خارجية، وباستقلال السودان تكون قد حصلت على حقها في ممارسة الديمقراطية، خاصة أنها ثالث أقدم ديمقراطية في قارة أفريقيا بأكملها.

استقلال السودان انطلاقة نحو التقدم

استقلال السودان ليس مجرد حدث عادي، بل هو انطلاقة نحو التقدم، وانطلاقة نحو الازدهار والخير وبناء وطنٍ بكلّ ما يحمله من خيرٍ حباه الله له، فالسودان كان ولا زال من الدول التي تملك ثروات طبيعية هائلة، وليس غريبًا وصفه بأنه سلة الخبز العربي، لأنه بحث كذلك، وهو أيضًا وطن الحضارات والتاريخ المشرف، ووطن الرجال الأشاوس.

كم من شخصية سودانية أثبتت حضورها في مختلف مجالات الإبداع والفن والعلم أمثال الطيب صالح وغيره الكثير ممن أثبتوا أن السودان وطنٌ يحتضن الإبداع والمبدعين، وأن استقلال هذا الوطن الذي جاء بطريقة راقية دليلٌ على عمق الخير الساكن في ضمائر أهل السودان.

لم تزل الكثير من آثار الحضارات الإنسانية وخاصة الحضارة الفرعونية شاهدة على روعة هذا الوطن وجماله الأخاذ، فنهر النيل يروي ترابه الطاهر ليفيض خيرًا على البلاد والعباد بإذن الله، فالسودان وطنٌ أقسم على أن يظلّ حرًا أبيًا وباقٍ على عهد العروبة والخير إلى آخر الحياة.

مقدمه عن عيد استقلال السودان قصيرة

لا بد أن يعي كل سوداني حر وشريف وكل عربي مؤمن بقضايا العروبة والإسلام أن استقلال الشعوب وحقها في تقرير مصيرها وحقها في أن يكون لها كيانها المستقل هو أمرٌ واجب وحق مشروع ولا يجوز المساس به أبدًا.

السودان وطنٌ حر وصامد وخيره في أرضه ومن حقه ألا يكون تابعًا لأحد، وأن يقرر مصيره ويختار من يحكمه بكل حرية واستعادة هذا الحق بالاستقلال أمرٌ طبيعي جدًا كي ينطلق السودان نحو مسيرة الخير والعطاء والتقدم والانتصار، فهو وطن الأصفياء الذين ما حادوا عن درب العروبة والإسلام يومًا.

السودان بكلّ ما يملك من مؤهلات سياسية واقتصادية وعربية يستطيع أن يكون وطنًا قائدًا فيه من يأخذ بيده ليمشي به نحو الطريق الصحيح الذي يوصل للمجد والفخار والعلياء. لهذا سيظلّ تاريخ استقلال السودان تاريخًا مشرفًا يحمل الكثير من الذكريات الغالية والرائعة التي تأخذ بيد القلب ليحب هذا الوطن الصامد أكثر وأكثر، ويندمج معه في حكايات المجد والتاريخ الذي يكتبه الرجال الأوفياء بصبرهم وحكمتهم، وعهودهم التي لن يخلفوها أبدًا، فالسودان وطن الخير ووطن الشجعان.

عاش السودان وطنًا عربيًا حرًا أبيًا يحتنفل باستقلاله ومجده في كل يوم وهو ينطلق في مسيرته نحو العلياء والعزة والفخار رغم الظروف الصعبة التي تعصف من حين لآخر ورغم التحديات الكثيرة التي يعاني منها الجميع، لكن في نهاية الأمر، لا شيء يُساوي طعم الحرية.

شاهد ايضا:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى