مشاكل الطفولة

الطفولة من المراحل المهمة في حياة كل منا، ولا بد من التعرف على مشاكل الطفولة حتى يقدر الوالدان على حلها والتعامل معها بحكمة، فالطفل يحتاج إلى الرعاية والاهتمام الصحي والنفسي لأنه غير قادر على التعبير عن نفسه، فلا بد من الدراسة والمعرفة عنه وعن مشكلاته، ومن خلال هذا المثال سوف نعرف كيف نتعامل مع الطفل.

ما هي مشاكل الطفولة

التربية تكون من أمتع ما يمر به الوالدان، ولكن تحتاج إلى الوعي والمعرفة، وبالأخص للأطفال الذين يعانون من بعض الاضطرابات، ولا بُد من التعرف على الطريقة السليمة للتعامل مع مشكلات الطفل السلوكية والعاطفي، وتكون كالتالي:

1 – الاضطرابات السلوكية الأكثر انتشارًا عند الأطفال

مصطلح  اضطراب عند الأطفال يستخدم حتى عمر 5 سنوات، والمشكلات السلوكية هي دليل على وجود اضطراب حقيقي، نادر جدًا أن يشخص طفل أقل من 5 سنوات باضطراب سلوكي.

حيث يوجد مجموعة من الأعراض التي تظهر على الطفل ومن خلالها يشخص الطفل بأعراض الاضطراب، وأشكال الاضطراب هي:

  • اضطراب العناد الشارد (ODD)
  • طيف التوحد (ASD)
  • اضطرابات السلوك
  • القلق
  • اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ( ADHD)
  • الكآبة
  • اضطراب ثنائي القطب
  • اضطرابات التعلم

أقرأ أيضًا: مراحل الطفولة

2 – المشكلات السلوكية والعاطفية

قد تكون الاضطرابات السلوكية ناتجة عن اضطرابات سلوكية وعاطفية، ولكن ذلك يحتاج إلى الصبر من الوالدين عند التعامل مع هذه المشكلات.

كما أنه لا بد من استشارة الطبيب للتعامل مع الضغوطات بطريقة صحيحة، والتعلم كيفية التحكم في الغضب والمشاعر.

أقرأ أيضًا: بحث عن الطفولة

كيف يكون علاج مشكلات مرحلة الطفولة

مشاكل الطفولة تحتاج إلى الوعي من الوالدين، وتحتاج إلى الجدية في التعامل، حتى لا تؤثر على الطفل بشكل سلبي عند الكبر، ويوجد العديد من الطرق السوية وتكون كالتالي:

1 – الآباء والأمهات

الوالدين هم أساس الحل في علاج المشكلات السلوكية في مرحلة الطفولة المبكرة، ولا بد من التطلع على أنواع التربة وتكون الاستبدادي والمتساهل والنوع الغير متفاعل مع الأطفال.

والتربية السليمة التي يفرض فيها الآباء القواعد الصارمة، ولكنهم على استعداد إلى التعاون والاستماع لأطفالهم.

أقرأ أيضًا: مقدمة عن الطفولة

2 – العلاج النفسي

هو علاج الصحة العقلية أو مساعدة الأطفال على إدارة أعراضه، لكي يستطيع العمل بشكل جيد في المنزل والمدرسة، ومع المجتمع بصفة عامة، وعندما يكون الأطفال صغار في السن قد يشمل الوالدين العلاج، حيث المعالجون معهم أحيانًا.

قد تكون أنواع العلاج مع الأسرة كلها والبالغين في حياة الطفل قد يكون المعلم من ضمنهم، ويتلقى الأطفال الأكبر سنًا بمعالج فردي.

وبذلك نكون انتهينا من الحديث عن مشاكل الطفولة التي قد تطرأ على الطفل، وكيفية التعامل معها، ولا بد من رعاية الطفل في هذه المرحلة لأنه لا يستطيع التعبير عن نفسه ومحتاج إلى الرعاية الكاملة.