مؤلف قصة ليلى والذئب

واحد من أبرز الكتاب هو مؤلف قصة ليلى والذئب، والذي برع في تقديم واحدة من أشهر قصص الأطفال والتي تحظى بشعبية كبيرة ومحبة من قبل الأطفال صغار السن، إذ إن تلك الرواية تدور أحداثها في أحد القرى الصغيرة وعن فتاة لطيفة تمر بموقف صعب، ومن خلال المقال التالي نوضح الدروس المستفادة من قصة ليلى والذئب.

مؤلف قصة ليلى والذئب

شارل بيرو هو مؤلف قصة ليلى والذئب، وهو فرنسي الجنسية وأيضًا ساهم الأخوين الألمانيان الجنسية غريم في بعض التعديلات التي طرأت على القصة.
ويمكن اعتبار ليلى والذئب هي واحدة من أهم الكتابات التي تستهدف فئة صغار السن حول العالم بشكل عام.

اقرأ أيضًا: حدوتة قبل النوم مكتوبة

قصة ليلى والذئب

تدور أحداث قصة ليلى والذئب في أحد القرى الصغيرة التي كان بها أحد الفتيات صغيرات السن بالإضافة إلى هذا فإنها كانت تتميز بجمال فائق يسلب العقول.

وعندما كانت تسير في الغابة بمفردها وجدت ذئبًا مفترسًا، وعندما هم الذئب بمواجهة ليلى لم تفر منه لكنه توقفت لاستماع له ومعرفة دوافع الهجوم عليها.

فتفاعل هذا الذئب معها وسرد لها قصته، وقد قال إنه الآن أصبح شريدًا بعدما ضل عن قطيعه وأن السبب في رد فعله العدواني هو شعوره بالجوع وأنه لم يتناول الطعام منذ عدة أيام.

وعلى الفور قامت بطلة القصة بإخراج بعض الطعام من جعبتها وأهدته له وتناوله الذئب، وفي النهاية شكرها على لطفها ومساعدتها له.

اقرأ أيضًا: قصة ليلى والذئب

الدروس المستفادة من قصة ليلى والذئب

هناك العديد من الدروس المستفادة من قصة ليلى والذئب، ومن الممكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • يجب على الإنسان التحلي بالحنكة والذكاء خاصة في المواقف الحرجة.
  • الحرص على تفهم موقف الآخرين ومساعدتهم في حال كان لديك القدرة على ذلك.
  • التحلي بالشجاعة والمواجهة وعدم الفرار.
  • أيضًا التفكير بإيجابية واحدة من الطرق التي يجب اللجوء إليها في حال التعرض لأحد الظروف الصعبة.
  • أهمية الصداقة والعطف على الأشخاص من حولنا كما فعلت بطلة القصة مع الذئب.

اقرأ أيضًا: تلخيص قصة ليلى والذئب

تناولنا من خلال مقال مؤلف قصة ليلى والذئب لمحة بسيطة عن القصة الشهيرة التي قام بكتابتها، ونستقي من تلك الرواية العديد من العبر والتي من أبرزها قيمة المساعدة والتفاهم بين بطلة قصتنا وبين الذئب.