فوائد كبدة الدجاج وأضرارها

فوائد كبدة الدجاج بالنسبة لرياضيي كمال الأجسام فإن الكولين يلعب دوراً مهما في زيادة القدرة على التحمل وتأخير الشعور بالتعب خلال التمرينات الشاقة لذلك، يعتبر تناول الكبدة جزءًا مهماً من نظام غذائي صحي يساعد على تحسين الأداء الرياضي وبناء العضلات.

فوائد كبدة الدجاجش

تحتوي الكبدة على مجموعة من العناصر الغذائية الأساسية التي تلعب دوراً هاماً في دعم العديد من وظائف الجسم الحيوية، فيما يلي أبرز الفوائد الغذائية للكبدة:

  • الحديد: الكبدة تعتبر مصدرًا غنيا بالحديد، وهو عنصر غذائي أساسي يساهم في نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم. قطعة كبدة بقرية بوزن 100 غرام تقريبًا توفر نحو 80% من الحديد الموصى به يوميًا للرجال، ونحو 35% للنساء في سن الحيض.
  • فيتامين أ: تعتبر الكبدة مصدرًا غنيا بفيتامين أ، وهو مهم للحفاظ على الرؤية السليمة وصحة الجهاز المناعي والتناسلي. 100 غرام من الكبدة البقرية توفر نسبة مرتفعة تتراوح بين 860% و1100% من الكمية الموصى بها من هذا الفيتامين يوميًا.
  • فيتامينات ب: الكبدة تعتبر مصدرًا ممتازا لفيتامينات ب المهمة لصحة الجسم، تحتوي 100 غرام من الكبدة البقرية على نسب عالية من فيتامين ب9 (الفولات) وفيتامين ب2 وفيتامين ب12. التي تلعب دورا في عملية تكوين الحمض النووي، وتحويل الطعام إلى طاقة. وصحة وظائف الدماغ.
فوائد كبدة الدجاج
فوائد كبدة الدجاج

اقرأ أيضًا: أسماء مطاعم شعبية في مصر مشويات وفول وطعمية

فوائد الكبدة حسب درجة الفعالية

تشير الأبحاث إلى بعض الفوائد المحتملة لمستخلص الكبدة، ولكن لا تتوفر أدلة كافية لتأكيد فعاليتها في بعض الحالات. ومن بين هذه الفوائد:

  • تخفيف التهاب الكبد الفيروسي C: أظهرت دراسة سريرية أن مستخلص الكبدة يمكن أن يساعد في تخفيف التهاب الكبد الفيروسي C عند تناوله بجانب العلاجات الأخرى الموصوفة من قبل الطبيب.
  • تحسين حالة الكبد: أظهرت دراسة أخرى أن مستخلص الكبدة قد يحسن بعض المؤشرات ذات الصلة بأمراض الكبد، مثل سرعة التصفية الاستقلابية وعمر النصف لهرمون النمو. مما قد يؤدي إلى تحسن في الوضع السريري والمؤشرات المخبرية للمرضى.
  • تعزيز وظائف الكبد: أظهرت دراسة أخرى أن مستخلص الكبدة قد يساهم في تحسين وظائف الكبد لدى مرضى يعانون من قصور وظيفي في الكبد، مقارنة بالعلاج الوهمي.
  • بالإضافة إلى ذلك، هناك فوائد أخرى محتملة لتناول الكبدة. مثل تخفيف الحساسية وزيادة القوة وتحسين القدرة البدنية على الاحتمال، وتحسين نمو العضلات. ولكن لا توجد أدلة كافية لدعم فعالية هذه الفوائد بشكل قاطع.

فوائد الكبدة لكمال الأجسام

يعتمد كمال الأجسام وزيادة العضلات بشكل رئيسي على التوازن بين الغذاء والنشاط البدني، يعتبر تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والدهون مصدرًا رئيسياً للطاقة. بينما يعد تناول الأطعمة الغنية بالبروتين أساسياً لبناء العضلات، ومن بين هذه الأطعمة المهمة هي الكبدة. حيث تعتبر مصدرًا غنياً بالبروتين عالي الجودة الذي يوفر الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الكبدة على مادة الكولين التي تلعب دوراً مهماً في وظائف الكبد وتطوير الدماغ. الكولين يعتبر ضروريا لصحة الكبد ويساعد في وظائفه الطبيعية، كما يحتوي الكبد على كمية كافية من الكولين لتلبية احتياجات الجسم. وهذا يعتبر فائدة إضافية للكبدة للرجال والنساء.

أضرار الكبدة

يعتقد البعض أن لحم كبد الحيوانات قد يحتوي على السموم، ولكن في الواقع الكبد لا يخزن السموم أثناء وظيفته في إزالتها من الجسم. بل يحولها إلى مواد يمكن للجسم التخلص منها بأمان، بالإضافة إلى ذلك. تناول الكبدة لا يؤدي عادةً إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم لمعظم الأشخاص ومع ذلك، قد يزيد تناول الكبدة من مستويات الكوليسترول لدى الأشخاص الذين يستجيبون بشكل كبير للكوليسترول الموجود في الطعام.

اقرأ أيضًاسبب تسمية الفول السوداني وأهم الفوائد الصحية له

يجدر بالذكر أن الأمراض القلبية المرتبطة بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم غالباً ما تكون ناتجة عن الكوليسترول الذي ينتجه الجسم بدلاً من الكوليسترول الموجود في الطعام بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي احتواء الكبدة على مستويات عالية من البيورين إلى زيادة مستويات حمض اليوريك في الجسم. مما قد يؤثر على مرضى النقرس لذا، ينبغي تقليل تناول الكبدة لهؤلاء الأشخاص ومع ذلك. يجب ملاحظة أن العوامل الغذائية لا تشكل سوى نسبة صغيرة من حالات النقرس، مما يعني أن تناول الكبدة قد لا يزيد من خطر الإصابة بالمرض لدى الأفراد الأصحاء.