حدوتة قبل النوم

نعرض لكم أجمل حدوتة قبل النوم، حدوتة قبل النوم هي أجمل فقرة ينتظرها الأطفال في اليوم كله، فهي من أمتع الفترات التي تكون بين الطفل ومن يسرد له تلك القصة التي يحبها أيًا كان والده أو والدته، وبتلك الطريقة يتقرب الطفل من والديه، ويكوّنون معًا أجمل الذكريات التي يتذكرونها عندما يكبر، وتكون تلك القصص التي تم سردها دائمًا ما تحتوي على عبرة أو درس يتعلمه الطفل، ويفيده حينما يكبر.

حدوتة القلب والأخلاق الجميلة

تلك القصة تتحدث عن الأخلاق الجميلة التي يجب أن يتعلمها الطفل، وتلك الأخلاق تفيد الطفل، وتعلمه نقاء القلب، الذي هو من أجمل الصفات التي يمتلكها أي شخص، وفيما يلي نسرد لكم أجمل قصة عن الاخلاق.

أقرأ أيضًا:  حدوتة قبل النوم

قصة الأميرة والشاب رسلان

كان يا مكان في قديم الزمان، في وقت من الأوقات وفي مكان بعيد يعيش فيه تاجر غني، يملك هذا التاجر ثلاث أبناء وهم رسلان، ووهدان، وسعفان، وكان يملك هذا التاجر ولدين ذكيين جدًا ولهم في الفصاحة والعلم الكثير وهم وهدان وسعفان، لم يكن رسلان مثلهما في الذكاء مما جعله لا يتحدث عنه أمام الناس فهو لم يكن مثقف مثل البقية.

وهدان كان يحب التاريخ ومثقف جدًا، وسعفان كان يجيد التحدث بمختلف اللغات، والاثنان كانا يجيدان التجارة كان رسلان على عكسهما لا يجيد التجارة، كان فقط يستطيع القراءة والكتابة، ويجيد الرسم وحكاية القصص، وكان محبوب في المدينة من الصغار والكبار بسبب روحه الجميلة ومساعدته لهم.

أقرأ أيضًا: حدوتة قبل النوم مكتوبة

زواج الأميرة

في يوم من الأيام قامت الأميرة نبشر خبر انها تريد الزواج ويجب أن يكون هذا الشاب الذي سوف تتزوجه له روح جميلة، وطيب، فمن يرى نفسه ذو كفء لها يتقدم لخطبتها، وبالفعل نذر الجنود هذا الطلب في المدينة كلها، وحددت الأميرة ميعاد بعد أسبوع لتلتقي بالمتقدمين.

ذهب الثلاث أخوان للأميرة في الميعاد، وتأخر رسلان عن اخوية لأنه وجد طائر جريح في الطريق فأخذه معه ليعالجه ويطعمه، ورأى بستان جميل فدخل فيه ليستمتع ويرسم لوحة جميلة للأميرة.

أقرأ أيضًا: حدوتة قبل النوم للبنات

رسلان والأميرة

كان كل شباب القرية في المدينة في قصر الأميرة، يعرضون أنفسهم لها، لكنها لم تعجب بأي منهم فلم يكن هناك من يظهر لها طيبته الحقيقية، عندما وصل رسلان إلى القصر، أعطى للأميرة اللوحة التي انبهرت بها، وحكى لها عن البستان وعن الطائر فاخترته الأميرة زوجًا لها عندما رأت فيه طيبة القلب، والحنان.

وفي النهاية وبعد ذكر القصة الجميلة نتعلم منها أن أهم شيء في الحياة هو طيبة القلب والود، ليس فقط إظهار القوة والشجاعة، أو التفاخر بالذكاء الخارق فكل هذا دون ود وطيبة ليس له قيمة.