تعبير عن المهن قصير

نحن أرباب الحرف ليس يعنينا الترف ولنا كل الشرف إننا نحيي المهن، المهنة هي السبيل الأول لحماية الفرد من الجوع والفقر، لذلك من خلال هذا المقال سوف نتناول موضوع تعبير عن المهن نوضح فيه بصورة مختصرة وموجزة أهمية المهن في الارتقاء بحياة الفرد والمجتمع حتى ينتبهوا لضرورة احتراف مهنة في الحياة.

مقدمة موضوع تعبير عن المهن قصير

إن احتراف مهنة أساسية لك في الحياة ليست فقط ضرورة للحفاظ على الإنسان من الفقر والجوع بل هي سبيل لتقدم حياته والحفاظ على وقته الثمين من الضياع، حتى إذا سئل يوم القيامة عن عمره فيما أفناه يجيب بالعمل لنفع نفسي وغيري بما أتاني الله من نعم.

المهن والحرف المفيدة

العمل شرف أيا كان نوعه، فلا يوجد فرق بين وزير وغفير كلاهما ينال نفس الشرف في خدمة الآخرين بما يستطيع القيام به، فكل المهن مهمة ونحتاجها لأجل الازدهار والتقدم في الحياة، فلتحقيق التكامل الاجتماعي لابد من وجود العديد من المهن التي تخدم في النهاية مصلحة المجتمع بأكمله.

اقرأ أيضًا: تعبير عن اليوم العالمي للماء

المهن والسعادة والرضا

نظرتك للأمور هي التي تحدد الطريقة التي تتعامل معها بها فالمهنة مهما كانت بسيطة فهي أفضل من الفراغ بكثير قال عمر ابن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه (إذا كان الشغل مجهدة فالفراغ مفسدة) لذلك على الإنسان استغلال كل أوقات حياته في العمل في المجال الذي يبدع فيه وأن يطور دائمًا من مهنته.

اقرأ أيضًا: تعبير عن الإيثار للصف الاول متوسط

المهن ومسئوليات الحياة

المهنة هي المصدر الأول الذي يحقق منه الإنسان دخله ويتمكن من أن يعيل أسرته، لما جاء رجل يشكو لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- الفقر والحاجة أمره رسول الله بالعمل.

فذهب الرجل واحتطب وصار يأكل من تعب يديه وعرق جبينه، فالأصل في الأمور أن يمتهن الإنسان مهنة شريفة تعينه على الحياة، وألا يسأل الناس حاجته.

اقرأ أيضًا: تعبير عن الغش للسنة الخامسة ابتدائي

خاتمة موضوع تعبير قصير عن المهن

في النهاية لابد أن يكون عمل الإنسان أو مهنته هو محل اهتمامه الأول حتى لا يترك نفسه عرضة للحاجة ويقف في مهبات رياح الحياة بدون سند أو دعم يعينه ويعين أسرته على العيش بصورة كريمة.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي تناولنا من خلاله موضوع تعبير قصير عن المهن، وناقشنا معكم من خلاله العديد من الأسباب التي تجعل الإنسان يدرك أهمية المهن ودورها في الارتقاء بحياته في شتى جوانب الحياة.