تاريخ الكمبيوتر ومراحل تطوره

بالبحث في تاريخ الكمبيوتر ومراحل تطوره، نجد أنه قد مر بالفعل بعدة تحولات منذ بداية ظهوره وحتى عصرنا الحالي، والتي شملت تغيرات من حيث الشكل، والمعدات، وحتى الاستخدامات، ومن خلال سطور هذا المقال اليوم نتناول التغيرات التي طرأت على جميع أجيال أجهزة الحاسوب منذ البداية وحتى يومنا هذا.

تاريخ الكمبيوتر ومراحل تطوره

يمكن القول إن أول ظهور لجهاز الكمبيوتر بالشكل الميكانيكي المألوف يعود إلى القرن التاسع عشر، حيث تم تأسيس جهاز عرف باسم المحرك التحليلي على يد المخترع تشارلز بابيج في عام 1833.

كان هذا الجهاز مكونًا من قطع تشبه الأجزاء المعروفة لأجهزة الكمبيوتر الحالية، والتي كانت كالآتي:

  • المطحنة: كامن بمثابة وحدة معالجة مركزية للجهاز.
  • الخازنة: هي بمثابة الذاكرة.
  • القارئ: هي وحدة إدخال للبيانات.
  • الطابعة: تقوم بإخراج البيانات المعالجة على الورق.

اقرأ أيضًا: تحميل فورت نايت للاندرويد والايفون والكمبيوتر

الجيل الأول من أجهزة الكمبيوتر

يبدأ تاريخ الكمبيوتر ومراحل تطوره بشكل واضح خلال فترة ثلاثينيات القرن الماضي، لا سيما خلال تلك الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية، حيث قام المهندس كونراد زوسي من اختراع كمبيوتر من البرمجة.

عرف جهاز الكمبيوتر هذا باسم Z1، وقد تلا اختراعه ببضع أعوام إنشاء جهاز كمبيوتر جديد من قبل كل من جون أتاناسوف وكليفورد بيري عرف باسم ABC، والذي عمل على إنجاز العديد من العمليات الرقمية بسرعة.

اقرأ أيضًا: كيف اصور شاشة الكمبيوتر

الجيل الثاني من أجهزة الكمبيوتر

هنا بدأ الاهتمام التجاري بأجهزة الكمبيوتر، حيث تم العمل على خفض تكلفة صناعتها من خلال استخدام الترانزستور، فقامت بعض الشركات بتصنيع أجهزة الكمبيوتر خاصتها على هذا الأساس.

تميزت أجهزة الجيل الثاني عن سابقتها بانخفاض تكلفة تصنيعها وزيادة سرعتها، مما جعلها خيارًا أفضل مع مرور الوقت، هذا فضلًا عن استهلاكها القليل للطاقة، وقد شاع استخدام هذه الأجهزة في فترة الستينيات.

اقرأ أيضًا: تحميل روبلوكس للجوال والكمبيوتر مجانا

الجيل الثالث من أجهزة الكمبيوتر

تعد أجهزة الجيل الثالث بمثابة خطوة تطورية كبيرة، حيث بدأ العمل على تسريع قدرة معالجة الأجهزة للمعلومات، كما تم تصغير حجمها مقارنة بالكمبيوترات السابقة، وقد بدأ استخدامها في العديد من الوظائف.

الجيل الرابع من أجهزة الكمبيوتر

تم اختراع معالجات دقيقة خلال عام 1972، وهو ما شجع الشركات على استخدامها في تصنيع أجهزة الكمبيوتر، مما أدى بدوره إلى خفض تكلفة التصنيع وبداية إنتاج أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

الجيل الخامس من أجهزة الكمبيوتر

تمر العديد من السنوات، ولا يظهر تغيير ملحوظ في هذه الأجهزة، إلى أن ظهرت أجهزة الجيل الخامس أخيرًا خلال عام 2010، والتي تعتمد في معالجة البيانات على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

إلى هنا نكون قد تعرفنا على تاريخ الكمبيوتر ومراحل تطوره بإظهار لمحات بسيطة عن أجهزة مختلف الأجيال، وقد كانت هذه الجهود المثمرة نتاج ما وصلنا إليه الآن من تكنولوجيا حديثة.