بحث عن الغلاف الجوي للأرض ومكوناته

بحث عن الغلاف الجوي هو موضوع حديثنا اليوم حيث تشتمل المجموعة على كواكب مثل عطارد الزهرة الأرض والمريخ وتتميز بأغلفة جوية لها خصائص مشتركة مع غلاف الأرض الجوي يمتاز غلاف عطارد الجوي بطبقة نحيفة جدًا مكونة من الإكسوسفير تحتوي نسبة كبيرة من غازات الهيليوم والهيدروجين والأكسجين بينما غلاف الزهرة الجوي يتسم بكونه أكثف من غلاف الأرض. 

 الغلاف الجوي

يشكل الهواء المحيط بالأرض غطاءً غازيًا لا يرى  حيث أنه يتألف في معظمه والذي يصل نسبته إلى 99٪  من الأكسجين والنيتروجين بينما النسبة المتبقية وهي 1٪:

  • تحتوي على خليط من العديد من الغازات كثاني أكسيد الكربون والأرجون والهيليوم والنيون وغازات أخرى حيث و بالإضافة إلى ذرات الماء والغبار بحيث تتمركز نحو 98٪ من كتلة هذا الغطاء الغازي.
  • وهذا ضمن الثلاثين كيلومترًا الأولى قرب سطح الأرض وتتباين الكواكب والأقمار فيما يخص امتلاكها لغلاف جوي.
  •  إذ تمتلك بعض تلك الأجسام السماوية أغلفة جوية بمكونات مغايرة تمامًا لتلك الموجودة على الأرض فيما البعض الآخر يخلو منه تمامًا.
بحث عن الغلاف الجوي
بحث عن الغلاف الجوي

مكونات الغلاف الجوي للأرض

تتألف الغلاف الجوي من توليفة متنوعة من الغازات حيث يشكل النيتروجين (N2) نسبة 78% والأكسجين (O2) نسبة 21%في حين أن الـ 1% المتبقية تشتمل على خليط من غازات مختلفة بكميات أصغر ويضم الغلاف الجوي.

 كذلك بخار الماء ومجموعة من الجسيمات الدقيقة سواء كانت صلبة أو سائلة تعرف بالهباء الجوي ويشمل على عناصر مثل حبوب اللقاح والأبواغ والرماد البركاني وجزيئات الغبار والأملاح الناتجة عن رش المياه البحرية وغيرها.

اقرأ أيضًا: بحث حول عيد الطالب والهدف من إنشاء الإتحاد الرئيسي للتلاميذ الجزائريين

مقالات ذات صلة

طبقات الغلاف الجوي للأرض

يشتمل الجو المحيط بكوكب الأرض على مجموعة من الطبقات المتتالية حيث تتميز كل طبقة بميزات وصفات مختلفة تميزها عن الأخرى وإليكم عرض لهذه الطبقات الجوية:

طبقة التروبوسفير

يعتبر الغلاف الجوي السفلي حيث المعروف التروبوسفير الطبقة الأقرب إلى سطح الكرة الأرضية حيث تبدأ هذه الطبقة مباشرةً من سطح الأرض.

 وتمتد إلى ارتفاع يقارب العشرة كيلومترات فوق مستوى سطح البحر هنا تحدث معظم ظواهر الطقس وتغيراته الجوية لأن حوالي 99 في المئة من رطوبة بخار الماء موجودة ضمنها بالصعود أعلى داخل هذه الطبقة حيث يلاحظ انخفاض في درجة الحرارة والضغط الجوي. 

اقرأ أيضًا: تويتر بحث متقدم بدون حساب

طبقة الستراتوسفير

تعد الستراتوسفير الطبقة الثانية الغلاف الجوي فوق سطح الأرض. وهي تمتد من فوق طبقة التروبوسفير وتصل إلى ارتفاع يقارب الخمسين كيلومتراً فوق الأرض. حيث تحتوي هذه الطبقة على طبقة الأوزون التي تعرف بقدرتها على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس.

 وتحويلها إلى طاقة حرارية حيث وبالمقارنة مع طبقة التروبوسفير بحيث تزداد الحرارة في الستراتوسفير. كلما تقدمنا للأعلى وذلك نظراً لغياب الاضطرابات والتيارات الهوائية الصاعدة من التروبوسفير. ومن هذا المنطلق تعتبر الستراتوسفير مثالية لتحليق الطائرات التجارية وتحديداً في جزئها الأدنى. 

طبقة الميزوسفير

الميزوسفير هي الطبقة الوسطى الغلاف الجوي الأرضي وتقع فوق طبقة الستراتوسفير. حيث تمتد هذه الطبقة إلى ارتفاع يقارب 85 كيلومترًا فوق مستوى سطح الأرض.

 حيث تشهد احتراق معظم الشهب والأجسام الفضائية الداخلة الغلاف الجوي. ويمتاز الجزء العلوي من هذه الطبقة بانخفاض درجات الحرارة مع استمرار الزيادة في الارتفاع. وكذلك بانخفاض ملحوظ في الضغط الجوي. 

طبقة الثيرموسفير

تعتبر الطبقة الحرارية من أقرب الطبقات إلى الفضاء الكوني أكثر من قربها لبقية الغلاف الجوي للأرض وتتميز بأنها المنطقة التي توجد بها الأقمار الاصطناعية:

  •  حيث تعمل هذه الطبقة على امتصاص الأشعة السينية ذات القوة العظيمة. وكذلك الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس فهو الأمر الذي يسبب ارتفاعاً ملحوظاً في درجة الحرارة بها. إضافة إلى ذلك يتأثر الارتفاع الأعلى لهذه الطبقة.
  •  ودرجة حرارتها بتغيرات كمية الطاقة المتجهة من الشمس إليها. حيث تتراوح الارتفاعات في هذه الطبقة من 500 إلى 1000 كيلومتر فوق مستوى سطح البحر.
  • وتتفاوت درجات الحرارة بها بين 500 و2000 درجة مئوية. بالإضافة إلى ذلك تكون الطبقة الحرارية هي الموقع الذي يشهد فيه ظاهرة الأضواء الشمالية. والجنوبية المعروفة بالشفق القطبي عند القطبين الشمالي والجنوبي. 

طبقة الإكسوسفير

تعتبر الغلاف الجوي الأعلى المعروف باسم الإكسوسفير مشابها للفضاء الكوني خصوصا في ندرة وجود الهواء فيه. حيث يكون الهواء متواجدا بصفة رقيقة للغاية وقد اختلف العلماء حول تحديد حدودها النهائية بدقة. حيث يقدر أن الحد الأعلى لهذه الطبقة يتراوح بين 100,000 و 190,000 كيلومتر فوق مستوى سطح الأرض.

في ختام مقال اليوم أتمنى أن يكون مقال بحث عن الغلاف الجوي نال أعجابكم. وأتمنى أن أكون سردت كافة تفاصيل المقال بشكل جيد. حيث ان هذا الموضوع أثار تساؤلات العديد من المهتمين الفترة الأخيرة وأتمنى أن يكون  تم الإجابة علي جميع اسئلتكم وشكرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى