اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب

اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب هو جريمة وفقًا للقانون الدولي، وهو محظور تمامًا وفقًا لجميع الاتفاقيات ذات الصلة، ولا يمكن تبريره في أي ظروف، يعتبر حظر التعذيب جزءًا من القانون الدولي العرفي، مما يعني أنه يلزم كل دولة في المجتمع الدولي، بغض النظر عما إذا كانت قد صادقت على المعاهدات الدولية التي تحظر التعذيب صراحة أم لا.

اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب

أعلنت الجمعية العامة في قرارها 52/149 المؤرخ 12 ديسمبر 1997 يوم 26 يونيو كيومًا دوليا للأمم المتحدة لمساندة ضحايا التعذيب، بهدف القضاء على التعذيب تمامًا وتعزيز فعالية اتفاقية مناهضة التعذيب وغيرها من الاتفاقيات التي تنص على عدم التعذيب أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

التعافي وإعادة التأهيل

صندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب، الذي يديره مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف. 

 يشمل المستفيدون المدافعين عن حقوق الإنسان، والأشخاص المحرومين من الحرية. والأطفال والمراهقين، واللاجئين والمهاجرين. وضحايا الاختفاء القسري، والشعوب الأصلية. وضحايا العنف الجنسي والجنساني، والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية والخناثى. يقبل صندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب التبرعات.

اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب
اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب

رمزية 26 حزيران/يونيه

يحتفل باليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب في 26 يونيو، وهو اليوم الذي دخلت فيه اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية أو غير الإنسانية أو المهينة. والتي تعتبر أحد الأدوات الرئيسية في مكافحة التعذيب، حيز التنفيذ في عام 1987. وفي الوقت الحالي، تمتلك هذه الاتفاقية 173 دولة طرفا.

اقرأ أيضًا: اليوم العالمي للسلامة الطرقية ويكيبيديا وأهداف الإحتفال بيه

المراد بالتعذيب

التعذيب يفهم عموماً بأنه أي عمل يسبب ألماً أو عذاباً شديداً، سواء كان جسدياً أو عقلياً. يعتمد إليه بغرض الحصول على معلومات أو اعتراف، أو معاقبة الفرد على عمل ارتكبه أو يشتبه في ارتكابه. سواء كان الفرد نفسه أو شخص ثالث، أو لتخويفه أو إرغامه. سواء كان الفاعل مسؤولاً حكومياً أو شخصاً آخر يتصرف بصفته الرسمية، ولا يقتصر هذا التعريف على الألم أو العذاب الناجم عن عقوبات قانونية. بل يمتد أيضاً إلى الألم أو العذاب الناتج عن التمييز أو التحريض عليه أو الموافقة عليه أو السكوت عنه، سواء كان ذلك على يد موظف رسمي أو أي شخص آخر يتصرف بصفته الرسمية.

اقرأ أيضًا: عبارات اليوم العالمي للاخت ودورها الهام في حياة أخواتها

المعايير والصكوك القانونية

في عام 1948، أدانت الجمعية العامة للأمم المتحدة التعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وفي عام 1975. اعتمدت الجمعية العامة إعلان يتعلق بحماية جميع الأشخاص من التعرض للتعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، كاستجابة للنشاط القوي الذي قامت به المنظمات غير الحكومية في هذا المجال.

خلال الثمانينات والتسعينات، شهدت تطورا في وضع المعايير والصكوك القانونية لمناهضة التعذيب وتنفيذها في عام 1981. أنشئ صندوق الأمم المتحدة للتبرعات لضحايا التعذيب لدعم المنظمات التي تقدم المساعدة للضحايا وأسرهم.

وفي عام 1984، اعتمدت الجمعية العامة اتفاقية مناهضة التعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة. ودخلت حيز التنفيذ في عام 1987. وتعتمد تنفيذ هذه الاتفاقية على لجنة من الخبراء المستقلين.

في عام 1985، عين أول مقرر خاص معني بالتعذيب من قبل لجنة حقوق الإنسان. وخلال نفس الفترة، اتخذت الجمعية العامة قرارات تسلط الضوء على دور وموظفي الصحة في حماية السجناء والمحتجزين من التعذيب.

وفي ديسمبر 1997، أعلنت الجمعية العامة 26 يونيو كيوم دولي لمساندة ضحايا التعذيب.

وفي عام 2002، اعتمد البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب. الذي يهدف إلى منع التعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة بإقامة نظام تفتيش دولي لأماكن الاحتجاز، يلزم هذا البروتوكول الدول أيضًا بإنشاء آليات وقائية وطنية مستقلة لفحص معاملة الأشخاص المحتجزين وتقديم التوصيات لتعزيز الحماية من التعذيب.

التعذيب قد يحدث في سياقات مختلفة، بما في ذلك السجون ومراكز الاحتجاز. وخلال التحقيقات الأمنية، وفي السياقات العسكرية أو السياسية. وقد تشمل أساليب التعذيب الضرب والصعق بالكهرباء والتعذيب النفسي والجسدي والجنسي، بالإضافة إلى تعذيب الإهمال والتجويع والحرمان من الرعاية الطبية.