اليوم العالمي للهيموفيليا

يُعتبر مرض الهيموفيليا نتيجة لاضطراب وراثي يتسبب في نزيف الدم بصورة مطولة؛ لعدم وجود البروتينات اللازمة لتجلط الدم، ويتم لفت الانتباه إلى هذا المرض من خلال اليوم العالمي للهيموفيليا، الذي أعلنه الاتحاد العالمي للتوعية بأمر هذا المرض، ويتم من خلال موقعنا التعرف كافة التفاصيل الخاصة بهذا اليوم العالمي.

اليوم العالمي للهيموفيليا

يحتفل الوسط الطبي في يوم السابع عشر من شهر أبريل من كل عام باليوم العالمي للهيموفيليا، وتم اختيار هذا التاريخ لإحياء ذكرى ميلاد مؤسس الاتحاد العالمي فرانك شنابل.

يتم من خلال هذا اليوم العالمي التوعية بخطورة مرض الهيموفيليا الوراثي المسبب خللًا في الجسم، يمنعه من السيطرة على نزف الدم، كما يهتم اليوم بتوضيح الأسباب الوراثية التي تسبب هذا الخلل وعدم تجلط الدم عند حدوث النزيف.

أقرأ أيضًا: اليوم العالمي للغة الإنجليزية

أهداف اليوم العالمي للهيموفيليا

نزيف الدم في حالة الإصابة بمرض الهيموفيليا من الأمور الخطيرة التي يجب التنبيه عنها، ويتم ذلك من خلال اليوم العالمي للهيموفيليا الذي يهدف إلى:

  • تثقيف الأفراد عن تفاصيل مرض الهيموفيليا.
  • تبادل المعرفة لتحسين حياة المرضى المصابين بهذا المرض.
  • توعية الأفراد بضرورة الذهاب على الطبيب عند ظهور أعراض النزيف دون التوقف، أو حدوث تورم في المفاصل.
  • توعية من لديهم تاريخ عائلي للهيموفيليا بأهمية عمل اختبارات جينية للتأكد من حمل المرض من عدمه.
  • توضيح الأسباب الوراثية التي ينتج عنها مرض الهيموفيليا.
  • تشجيع مجهودات البحث العلمي والطبي لاستمرار السعي من أجل تحسين جودة العلاجات بصورة أكثر فاعلية.

أقرأ أيضًا: عبارات عن اليوم العالمي للكتاب

الأسباب التي ينتج عنها مرض الهيموفيليا

يرجع السبب في الإصابة بمرض الهيموفيليا إلى حدوث اضطرابات في الجينات المسؤولة عن تصنيع بروتينات التجلط في الدم، هذه الجينات إما أن تكون موروثة من أحد الوالدين.

أو حدوث طفرات جينية أثناء تكوين معاملات التجلط عند الطفل على الرغم من عدم وجود إصابات بهذا المرض في تاريخ العائلة.

أقرأ أيضًا: اليوم العالمي لمرض باركنسون

من الممكن أن يتعرض الجسم للنزيف سواء داخليًا أو ظاهريًا ويعاني حاملي مرض الهيموفيليا من عدم وجود البروتينات التي تجلط الدم وتوقف نزيفه، ويتم التنبيه إليه من خلال اليوم العالمي للهيموفيليا الذي أعلنه الاتحاد العالمي في يوم 17 أبريل.