الكركمين بالمغربية

الكركمين بالمغربية، الكركمين، الموجود في أنواع متعددة من الكركم، ويعتبر مصدرًا طبيعيًا ممتازًا للعديد من الفوائد الصحية، ويعتبر الكركم لونج أفضل مصدر للكركمين، حيث يحتوي بنسبة تصل إلى 3.14% من وزنه الإجمالي، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن العثور على الكركمين في الكركم أمادا، المعروف أيضًا باسم “مانجو جنجر”، وهو جزء من عائلة الزنجبيل ويمتاز بنكهة تشبه نكهة المانجو، مما جعله يحظى بهذا الاسم.

الكركمين بالمغربية

يعتبر الكركمين مركبًا كيميائيًا وعنصرًا من مجموعة الفينولات المتعددة ومضادات الأكسدة، ويعزى له العديد من الفوائد الصحية، حيث يستخدم بشكل رئيسي في علاج الالتهابات وتخفيفها، ويتميز بلونه الأصفر الذي يضفيه على الكركم.

الكركمين بالمغربية
الكركمين بالمغربية

اقرأ أيضًا: اقتراح اسماء شركات دعاية وإعلان

مصادر الكركمين في الطبيعة

  • الكركمين يعتبر من العناصر المميزة التي تتواجد في الكركم، والتي تتميز بتأثيرها الإيجابي على الصحة. 
  • الكركمين هو المادة الصفراء الموجودة في جذور الكركم، والتي تحمل فوائد صحية مهمة.
  • يمكن العثور على الكركمين في أنواع مختلفة من الكركم، ويعتبر الكركم لونج أفضل مصدر طبيعي للكركمين حيث يحتوي على نسبة تصل إلى 3.14% من وزنه الإجمالي، وفقاً لموقع “Heal with Food”.
  • كما يمكن العثور على الكركمين في الكركم أمادا أو المعروف أيضاً بـ “مانجو جنجر”، وهو نوع من عائلة الزنجبيل، والذي يتميز بنكهة تشبه نكهة المانجو، ولهذا السبب حصل على هذا الاسم.

فوائد الكركمين

الكثير يبحث عن فوائد الكركمين ويتساءل عنها، وهناك العديد من الفوائد المتميزة لهذا العنصر، ومنها:

  • الوقاية من السرطان:

البحوث مستمرة لفهم فعالية الكركمين في الوقاية والعلاج من السرطان، وأظهرت إحدى الدراسات، كما أورد موقع “health line”، أن الكركمين يلعب دورًا في تقليل نشاط الخلايا السرطانية ويحمي القولون من الأمراض، بما في ذلك السرطان.

  • حماية القلب:

يساهم الكركمين في خفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم والدهون الثلاثية، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

  • مضاد للفطريات والجراثيم:

يساعد الكركمين في تقليل فرص الإصابة بالالتهابات والأمراض الناجمة عن الفطريات والجراثيم، حيث يسهم في تدمير أغشية الخلايا الفطرية.

  • الحماية من ألزهايمر:

يعتبر الكركمين مركبًا هامًا يعزز وظائف الدماغ ويقي من الإصابة بالخرف وألزهايمر، وأظهرت بعض الدراسات أن تناول الكركمين يعزز نمو الخلايا العصبية، مما يحمي من الإصابة بألزهايمر مع تقدم العمر.

أضرار الكركمين

بشكل عام، يعتبر الكركمين آمنًا ومفيدًا، لكن عند تناوله بجرعات مرتفعة تتجاوز 1000 ملغ في اليوم، قد تنتج بعض الآثار الجانبية البسيطة، ومن بين الآثار الجانبية التي قد تنتج عن تناول الكركمين:

  • الصداع.
  • الإسهال.
  • الحكة.
  • الطفح الجلدي.
  • اصفرار البراز.
  • الغثيان.
  • ارتفاع بعض إنزيمات الكبد.

كيفية تناول الكركمين

طرق استهلاك الكركمين تختلف وفقًا لاحتياجات الفرد وتفضيلاته، ويمكن الحصول على الكركمين من مصادر متعددة، وتشمل:

  • الاستخلاص من الكركم:

يتم استخلاص الكركمين المتواجد في الكركم لإنتاج المكملات الغذائية، والتي قد تكون أكثر فاعلية مقارنةً بتناول الكركم بشكله الطبيعي.

  • كبسولات الكركمين:

تتوفر كبسولات الكركمين كمكمل غذائي سهل الاستخدام والبلع، مما يتيح للأشخاص تناول الكمية المطلوبة بسهولة.

  • الحقن الشرجية:

يمكن استخدام الحقن الشرجية لتوصيل الكركمين مباشرة إلى الجسم في بعض الحالات الطبية المعينة.

  • مشروب الكركمين:

يمكن إضافة الكركمين إلى المشروبات مثل العصائر أو الشاي كطريقة مباشرة للاستهلاك.

  • الحبوب الفموية:

تتوفر الحبوب الفموية التي تحتوي على الكركمين كخيار آخر لتناول الكركمين.

  • الكريمات الموضعية:

يمكن استخدام الكريمات الموضعية التي تحتوي على الكركمين لأغراض محددة مثل العناية بالبشرة وتخفيف الالتهابات الموضعية.

الفروق بين الكركم والكركمين

هناك اختلافات بين الكركم والكركمين، وفيما يلي أهم النقاط حول الكركم والكركمين:

  • الكركم:
  • الكركم هو نبات طبيعي مستخدم كبهار ومطيب منذ فترة طويلة، بالإضافة إلى استخدامه في الطب الشعبي بسبب فوائده الصحية.
  • يستخدم الكركم كمكون رئيسي في العديد من الأطعمة والمشروبات لإضفاء النكهة واللون.
  • الكركمين:
  • الكركمين هو مادة كيميائية وعنصر موجود طبيعيًا في الكركم، وهو المسؤول عن لونه الأصفر المميز.
  • يشكل الكركمين نسبة تتراوح بين 2-8% من مكونات الكركم، مما يجعله المكون الأساسي فيه.
  • الفوائد:
  • يتشابه الكركم والكركمين في العديد من الفوائد الصحية، ولكن في بعض الحالات قد يفضل تناول الكركمين بسبب تأثيره الأكثر فعالية.

اقرأ أيضًا: اسئلة حول السلامة الطرقية للاطفال

يُستخدم الكركمين بشكل خاص لتسريع عمليات الشفاء والوقاية من الهشاشة العظمية وغيرها من الاضطرابات الصحية.