اسئلة الأبهر

اسئلة الأبهر والاجابة عنها لقد حظيت باهتمام كبير في الآونة الأخيرة ورغم أن الشريان الأورطي يعد شريان الحياة الرئيسي للإنسان، إلا أن الإصابة به تجعله أحد أسباب الآلام الشديدة، حيث يُسهم في ظهور متلازمة الألم العضلي الليفي في منطقة لوح الكتف. ينتج ذلك عن تشنج عضلات الكتف والجزء العلوي من الظهر، ويتسبب في آلام حادة.

الاسئلة الشائعة عن مرض الأبهر

هناك مجموعة من الأسئلة الشائعة حول مرض الأبهر، مثل:

ما هو الأبهر؟

الأبهر هو الشريان الرئيسي في جسم الإنسان، ويقوم بمهمة توزيع الدم المؤكسج إلى جميع أنحاء الجسم عبر الدورة الدموية.

ما أعراض مرض الأبهر؟

تظهر مجموعة من الأعراض لدى مرضى الأبهر، مثل:

  • الشعور بزيادة في الآلام في العمود الفقري، خاصة في الفقرة السابعة وما فوقها، مصاحبة لآلام في الذراع. يمكن أيضا أن يعاني المريض من تشنجات في عضلات الكتف والذراعين وأسفل الرقبة، مع اضطراب في التنفس.
  • قد يظهر الشعور العام بعدم الراحة في منطقة البطن وتشمل الأعراض أيضا آلام في الصدر والبطن وأسفل الظهر والخاصرة، بالإضافة إلى الفخذ وآلام في المؤخرة والساقين.
  • بعض أنواع مرض الأبهر قد تؤدي إلى تغير لون أصابع القدمين إلى اللون الأسود أو الأزرق نتيجة لجلطة ناتجة عن الأبهر يمكن أيضا أن يصاحب ذلك شلل في جهة واحدة من الجسم أو صعوبة في النطق.
اسئلة الأبهر
اسئلة الأبهر

ما أسباب مرض الأبهر؟

تتمحور أسباب مرض الأبهر فى:

  • تصلب الشرايين، الذي يؤثر بشكل كبير على تدفق الدم إلى مناطق متعددة في الجسم.
  • يرتبط تصلب الأبهر بتراكم مادة ناتجة عن وجود كميات كبيرة من صفائح الكولسترول فيه.
  • عوامل أخرى مثل العوامل الوراثية، وتقدم العمر، وبعض الالتهابات، وتعرض الجسم لإصابات حادة في منطقة البطن أو الصدر.

اقرأ أيضًا:أسباب حرارة الجسم بدون مرض والأدوية المسببة للسخونة

ما أنواع مرض الأبهر؟

تتنوع أمراض الأبهر في أنواعها، من بين هذه الأمراض:

  • يعد تصلب الأبهر أحد الأنواع الشائعة يحدث نتيجة تراكم صفائح الكوليسترول داخل الشريان.
  • هناك أيضا نوع علميا يُعرف بـ “الإنيوريزما الأبهرية”، وهو يُشير إلى ضعف الشريان، ويعتبر من الأنواع القاتلة، حيث يمكن أن يؤدي الضعف إلى اتساع الشريان كالبالون، مما يزيد من احتمالية انفجاره في أي وقت.
  • تسلخ الشريان هو نوع آخر من مرض الأبهر، ينجم عن انفصال طبقات جدار الشريان عن بعضها، ويعد حالة خطيرة ومميتة، وتعود أسبابها إلى عوامل متعددة، منها ارتفاع ضغط الدم وتلف جدار الشريان.
  • قصور الأبهر يعتبر أيضا نوعًا آخر يؤثر على إغلاق الشريان بشكل غير كامل لدى المصابين به.
  • ضيق الشريان، ويتميز بتعرض القلب للإجهاد أثناء ضخ الدم إلى الجسم، وغالبا ما يكون ناتجًا عن حمى الروماتيزم.

اقرأ أيضًا: أسباب خروج المذي بدون انتصاب وأضراره

ما هو أفضل طرق لعلاج مرض الأبهر؟

تتفاوت طرق علاج مرض الأبهر وفقًا لنوع الحالة المرضية التي تصيب الفرد حيث:

  • في حالات معينة، يفضل للأطباء اللجوء إلى العلاج الجراحي، كما في حالات “الإنيوريزما الأبهر حيث إجراء عملية جراحية لترميم الشريان المتأثر وفى حالات ضيق الأبهر.
  • يفضل بعض الأطباء أساليب العلاج البديلة، مثل العلاج بالإبر الجافة أو الليزر، وكذلك العلاج عند أطباء العلاج الطبيعي باستخدام التقنيات مثل الألترا ساوند.

ما هي تمارين علاج الأبهر؟

بعض أطباء العلاج الطبيعي بتقديم تقنيات معينة لأداء تمارين مفيدة في علاج الآثار الناتجة عن مرض الأبهر منها:

  • استخدام الماء البارد كأحد أساليب العلاج ووضع كمادات باردة لمدة 3 أيام، يليها وضع كمادات دافئة لمدة يومين، مصاحبةً لجلسات تدليك عميق.
  • ينصح بوضع اليد اليسرى خلف الظهر ودوران الرقبة باستخدام اليد اليمنى إلى الجهة اليمنى، مع التركيز على الجزء الأيسر من الجسم. يُكرر هذا التمرين 4 مرات يومياً لمدة 30 ثانية أو دقيقة.
  • تمارين النظر للأسفل ووضع اليدين على البطن، مع إجراء حركات دائرية بالكتفين إلى الخارج والداخل بشكل متكرر لمدة 5 مرات يومياً.
  • تمرين آخر يتضمن الجلوس على الركبتين، ووضع الذراعين، وخفض الرأس للأسفل، ورفع الكتفين مع الحفاظ على اليدين على الأرض،

في نهاية المقال قد تعرفنا عن اهم الاسئلة حول الأبهر والاجابة عنها وذكرنا ما هو الأبهر باعتباره شريان الحياة و هو شريان الجسم الأكبر، و صاحب مهمة توزيع الدم المؤكسج إلى جميع أنحاء الجسم.