اذاعة مدرسية عن الألوان وفقرة كلمة الصباح

اذاعة مدرسية عن الألوان، فلألوان تعتبر واحدة من العناصر المهمة في حياتنا، حيث تبرز جمال الأشياء وتضفي على العالم رونقًا وحيوية، وسنتعرف من خلال هذه الإذاعة على أهمية الألوان وتأثيرها على المشاعر والحياة اليومية، وستحتوي هذه الإذاعة على معلومات شيقة تتعلق بتأثير الألوان على المزاج والإبداع والتركيز، مما يجعلها مصدرًا قيمًا للمعلومات للطلاب والمعلمين على حد سواء، كما ستُشعر هذه الإذاعة المدرسية الطلاب بالحماس والإلهام لاستكشاف عالم الألوان واكتشاف قوتها في الحياة اليومية، فلنستعد لرحلة ممتعة إلى عالم الألوان من خلال هذه الإذاعة المدرسية الشيقة.

اذاعة مدرسية عن الألوان

الإذاعة المدرسية تعتبر من الأنشطة التربوية الفعالة داخل المدارس، حيث تتميز بعرضها لمحتوى تعليمي ممتع ومتجدد، كما يقدمها طلاب متحمسون تحت إشراف أحد المعلمين، وتقدم هذه الإذاعة خلال طابور الصباح، متضمنة مواضيع متنوعة ومفيدة.

مقدمة اذاعة مدرسية جاهزة عن الألوان    

بدايةً أحييكم بالتحية الإسلامية الطيبة، وأرحب بكم في فقرتنا الإذاعية اليوم التي ستدور حول موضوع الألوان، فالألوان لها تأثير كبير في حياتنا، إذ تُضفي معنى وجمالاً على ما يحيط بنا، ولو تخيلنا عالماً بلا ألوان، سنجده باهتاً وخالياً من الحيوية.

كما يزخر عالمنا بتنوع رائع في الألوان، مثل ألوان الفاكهة والملابس والأرض والسماء، واليجدير بالذكر أن الضوء الأبيض الذي نراه كل يوم، هو في الحقيقة مزيج من سبعة ألوان أساسية.

فقرة القرآن الكريم

ونستهل إذاعتنا المدرسية لليوم بمقتطف من القرآن الكريم مع الطالب (اسم الطالب) قال تعالى: “أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا ۚ وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ” [سورة فاطر: 27].

فقرة حديث شريف

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إني تاركٌ فيكم ما لن تضلوا إن اعتصمتم به؛ كتابَ اللهِ وسنتِي”، والآن نتوجه الى فقرة من الحديث الشريف مع الطالب (الاسم):

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أُوقِدَ على النارِ ألفَ سنةٍ حتى احمرَّت ثم أُوقِدَ عليها ألفَ سنةٍ حتى ابيضَّت ثم أُوقِدَ عليها ألفَ سنةٍ حتى اسوَدَّت فهي سوداءُ مظلمةٌ”.

فقرة هل تعلم عن الألوان

وننتقل إلى الفقرة التالية ومع فقرة هل تعلم والطالب (الاسم):

  • هل كنت تعلم أن الأطفال يميزون اللون الأحمر أولاً قبل الألوان الأخرى؟
  • يفضل العديد من المستشفيات استخدام اللون الرمادي في الجدران لإحساسه بالهدوء والاسترخاء.
  • هل كنت تعلم أن الأسود ليس لون حقيقي، بل هو ناتج عن غياب الألوان.
  • هل كنت تعلم أن اللون الأخضر غالبا ما يرتبط بالسلام.
  • هل كنت تعلم أن اللون الأسود كان من الألوان المفضلة لدى الفراعنة.
  • هل كنت تعلم أن النساء عادة ما يكون لديهن قدرة أفضل على التمييز بين الألوان المتشابهة مقارنة بالرجال، مما يجعلهن أكثر دقة في تنسيق الألوان.
  • هل كنت تعلم أن اللون البرتقالي يعتبر محفزًا للنشاط والبهجة.
  • أحيانًا يساعد اللون الأخضر في توفير شعور بالراحة والاطمئنان.
  • هل كنت تعلم أن الألوان الفاتحة تعزز الشعور بالراحة والأمان.
  • هل كنت تعلم أن الألوان تؤثر على الحالة الذهنية والنفسية، حيث يعمل اللون الأحمر على تنشيط الدورة الدموية ويحفز الجسم على الحركة.
  • يساعد كل من اللونين الأحمر والأزرق على تهدئة الأشخاص، لذلك يتم استخدامهما في المستشفيات.
اذاعة مدرسية عن أالألوان
اذاعة مدرسية عن أالألوان

اقرأ أيضًا: إذاعة مدرسية عن الشهداء بالفقرات كاملة!

فقرة كلمة الصباح عن الألوان

والآن سوف نستكمل يومنا بكلمة الصباح من الطالب (الاسم):

يأتي تنوع الألوان من تحليل الضوء الأبيض، الذي يعتبر مزيجاً من سبعة ألوان مختلفة. حيث ينبعث من ضوء الشمس، وعندما يمر هذا الضوء عبر منشور. ينقسم إلى ألوانه الأساسية، وكل لون من هذه الألوان له تردد وطول موجي مميز. حيث يكون اللون الأحمر هو الأطول موجيًا والبنفسجي هو الأقصر.

كما أن الألوان مثل الضوء، تنتقل عبر الفضاء دون الحاجة إلى وسيط مادي. كما أن لكل لون معاني ودلالات خاصة، حيث تعكس الألوان الفاتحة عادةً مشاعر رومانسية. وقد أظهرت الأبحاث العلمية أن كل لون له معنى فريد وأن اللون الأزرق هو الأكثر استخداماً عالميًا. بالإضافة إلى ذلك تشير الدراسات إلى أن النساء يتمتعن بدقة أكبر في اختيار الألوان مقارنة بالرجال.

اقرأ أيضًا: اذاعة مدرسية عن الطفولة

خاتمة اذاعة مدرسية جاهزة عن الألوان

مع انتهاء فقرتنا الإذاعية لليوم، نود أن نشكركم على الاستماع، ونأمل أن تكونوا قد استمتعوا بالمعلومات التي قدمناها. ونسأل الله أن يكلل يومكم بالسعادة والبهجة والراحة. وإلى اللقاء في فقرة جديدة غداً إن شاء الله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى