أنواع الهوية

لكل شخص داخل المجتمع يجب أن يكون له الهوية التي تجعله ينتمي إليه، وتعتبر الهوية هي أحد مصادر الثقة بالنفس التي يكون بها الإنسان، فعندما يكون الشخص منعدم الهوية فكأنه فقد شيء غالي وعزيز على قلبه، نحن من خلال هذا المقال سوف نوضح لكم ما هو تعريف الهوية وأنواعها والمعلومات الهامة عنها.

أنواع الهوية

يوجد العديد من أنواع الهوية التي يمكن أن يتكون منها المجتمع ومن هذه الأنواع:

  • الهوية الاجتماعية: وتكون مفروضة عليك لا يكن عليك الاختيار وهذه الهوية تفرض على الأطفال.
  • الهوية الفردية: وهي التي تحدد من هو الإنسان من خلال بصمات الأيدي وشهادة الميلاد وجواز السفر.
  • الهويات المتعددة: هذه الهويات تتأثر ببعض العوامل منها الجنس والعرق والعمر والجنسية.
  • وصمة الهوية: وهذا النوع يصف صفة الأنسان الجسدية أو الاجتماعية الغير محببة.

اقرأ أيضًا: من عناصر الهوية الذاتية

ما هي تكوينات الهوية

الكثير من علماء النفس قدموا الأبحاث حول المكونات التي تتكون منها الهوية وقالوا على الإنسان أن يقوم بعمل مطابقة بين قدراته والأدوار الاجتماعية التي يجب أن يقوم بها ويمكن أن نوضح هذه التكوينات من خلال النقاط التالية:

  • يجب على الأنسان أن يخلق لذاته الفرصة لمعرفة مهاراته وأهدافه.
  • معرفة الهدف والغاية من الحياة بشرط أن تكون الأهداف متطابقة مع المواهب والقدرات التي تمتلكها.
  • اكتشاف المهارات الشخصية والتطوير منها خاصة في المواقف الصعبة التي تساعدنا على مواجهتها.

اقرأ أيضًا: بحث عن الهوية الشخصية

تعريف الهوية

يمكن تعريف الهوية على أنها مجموعة من الخصائص الاجتماعية والثقافية التي ينتمي إليها الشخص وعلى أساسها يتحدد التعامل معك، فيمكن أن نعرفها ونقول هي مجموعة من الانتماءات التي ينتمي إليها الفرد وتعمل على تحديد سلوكه وكيفية إدراكه لما هو حوله.

ويمكن أن الإنسان يتعرف على هويته من خلال احترامه لنفسه، فيوجد بعض التغيرات والتطورات التي يمكن أن نلاحظها من خلال التطور الذي حدث في علم الفلسفة وعلم النفس.

اقرأ أيضًا: تعريف الهوية الوطنية

نظرية الهوية الاجتماعية

هذه النظرية تتمثل في دراسة التفاعل بين الهويات الشخصية لدى الفرد والهوية الاجتماعية ومن خلال هذه النظرية يمكن التنبؤ بالعلاقات داخل المجتمع وما هي أشكالها.

وتم صياغة هذه النظرية من خلال 4 علميات سوف نوضحها لكم من خلال النقاط الآتية:

  • التصنيف الاجتماعي: وهذا يتم من خلال تحديد الهوية الذاتية للفرد مع مجموعة اجتماعية.
  • الإيجابيات داخل المجموعة: يمكن من خلالها تحديد العواطف الإيجابية واحترام الذات.
  • المقارنة بين المجموعات: يمكن من خلال هذه المرحلة نصل للتطورات التي تحدث.

الهوية تعتبر هي أحد المؤثرات التي تؤثر في شخصية الفرد، فيجب على كل شخص أن يعتز بهويته ويقدر على تحديدها وتحديد الأساليب التي يمكن أن يستخدمها لكي يصبح متطور وناجح.