أنواع التنمية

إن التنمية تعني النمو أو ارتفاع الشيء وانتقاله إلى مكانة أخرى أو موضع آخر،  وللتنمية أنواع مختلفة، ومن الجدير بالذكر أن التنمية هي كذلك تحقيق وزيادة سريعة ودائمة خلال فترة من الزمن في الإنتاج الوطني والخدمات المجتمعية، ويكون هذا ناتج عن استخدام الجهود العملية والعملية في الأنشطة الشعبية والحكومية المشتركة، وفي نفس الساق سنتعرف على أنواع التنمية وتعريف كل نوع من تلك الأنواع.

أنواع التنمية

تعتبر التنمية عملية مستمرة ودائمة من التطور والتغير الشامل الذي يقوم به الإنسان من أجل الانتقال بالمجتمع إلى وضع أفضل ويزدهر به بما يتناسب مع احتياجاته ومتطلباته وإمكانياته الفكرية والاجتماعية والاقتصادية، وقد جاءت التنمية منقسمة إلى عدة أنواع، ومن خلال النقاط التالية سنتعرف على أنواع التنمية:

1- التنمية الاقتصادية

هي العملية التي يتم فيها تحويل الاقتصادات الوطنية البسيطة ومنخفضة الدخل إلى اقتصادات صناعية حديثة ذات دخل أكبر، ومن الجدير بالذكر أن هذا التعريف يمكن أن يستخدم كتعريف مرادف للنمو الاقتصادي إلا أنه يستخدم بشكل عام لوصف التغيير الذي يشهده اقتصاد البلد بما في ذلك التحسينات النوعية والكمية.

اقرأ أيضًا: مجالات التنمية

2- التنمية الاجتماعية

يأتي تعريف هذا النوع من التنمية الاجتماعية في أنه تحسين رفاهية الأفراد في المجتمع، حيث إن التنمية الاجتماعية هي استثمار في الأفراد وطاقاتهم المتنوعة بهدف تحسين مستويات المعيشة وزيادة الدخل، والتي يتبعها حل لعدة مشكلات مثل مشكلة البطالة والوصول إلى درجة الاكتفاء الذاتي.

اقرأ أيضًا: أهمية التنمية

3- التنمية السياسية

ذلك النوع يتم تعريفه بأنه عبارة عن إلقاء الضوء على النظام السياسي السائد في المجتمع ومدى استيعابه لكافة الأساليب التطويرية من أجل تحسينه، ومن الجدير بالذكر أن التنمية السياسية يتم قياسها في كل دولة من خلال تحديد مدى تمتع الأفراد بالحقوق السياسية ومدى تملكهم للقدرة على استخدام تلك الحقوق في القرارات المتعلقة بالدولة.

الجدير بالذكر أن التنمية السياسية ترتبط وتتعلق بشكل كبير بالعلوم الاجتماعية التي تعطي محاولات لتنمية المجتمع بشكل موجه ودقيق.

اقرأ أيضًا: خصائص التنمية

4- التنمية البيئية

أما عن التنمية البيئية فهي تعني السعي تجاه إنشاء أنظمة اقتصادية وبيئية واجتماعية تحترم البيئة وكذلك تحاول تطبيق المشاريع البيئية التي تتعلق بالأنشطة الإيجابية لكل أفراد المجتمع تجاه البيئة، وأيضًا الحد من السلوكيات الخاطئة التي تعمل على تدمير البيئة.

إن التنمية تتعدد أنواعها والتي جاءت في التنمية الاجتماعية والسياسية والبيئية والاقتصادية، علمًا بأن نشأة التنمية بدأ منذ أكثر من 200 عام وقد ساعدت أحداث الحرب العالمية الثانية في تنمية المجتمعات بشكل كبير وهي السبب في ظهور التنمية.