أضرار خسوف القمر

الاهتمام بعلم الفلك كان من العصر الحجري، وأضرار خسوف القمر كانت من الأمور التي تُثير الخوف في النفوس، بالأخص عند تحول الخسوف الكلي للقمر إلى اللون الأحمر، وكان يتم تسجيل حدوث خسوف الشمس والقمر، وبالتحديد عندما تتوافق مع الأحداث الكبرى على الأرض، وخلال السطور القادمة سوف نتعرف على الخسوف وتأثيره الضار.

ما هي أضرار خسوف القمر

حسب وكالة ناسا لا يوجد إثبات أن خسوف القمر له تأثير جسدي على الناس، ولكن يمكن أن ينتج عنه “تأثيرات نفسية عميقة”، وتكون أضرار خسوف القمر كالتالي:

  • التأثير على الخصوبة: المعروف عن القمر أنه رمز الخصوبة، وتحكي الكثير من المعتقدات أن هذا الوقت المثالي للحمل والإنجاب.
  • الإصابة بالأمراض الجلدية: حسب تعاليم التنجيم الهندي يخضع جسم الإنسان لتغييرات معينة أثناء الخسوف، فقد يحدث اختلال في التوازن، ويزيد ذلك من خطر الإصابة بأمراض جلدية وأمراض أخرى، ولكن تكون ذلك معتقدات لا يجب التصديق بها.
  • التأثير على العيون: النظر إلى الخسوف يكون غير ضار بالعينين.

أقرأ أيضًا: بحث عن الضوء وطبيعته وخصائصه

كيف يحدث خسوف القمر

بعد التعرف على أضرار الخسوف، فيمكنك الاطلاع على كيف يحدث خسوف القمر، ويكون عندما يحجب ظل الأرض ضوء الشمس، وهو ينعكس بطريقة أخرى عن القمر، ويوجد خسوف كلي وجزئي وشبه خافت.

يمكن أن يكون القمر محمرًا لأن الغلاف الجوي للأرض يمتص الألوان الأخرى، بينما ينحني بعض من ضوء الشمس نحو القمر.

انحناء ضوء الشمس من خلال الغلاف الجوي وامتصاص الألوان الأخرى هو السبب في ظهور غروب الشمس باللون البرتقالي والأحمر، ويكون خلال الخسوف الكلي للقمر، ويضيء القمر من كل شروق الشمس وغروبها على الأرض.

أقرأ أيضًا: الفرق بين الكسوف والخسوف وأسباب حدوثهما

أنواع خسوف القمر

يوجد ثلاثة أنواع من خسوف القمر وهم الخسوف الكلي للقمر، والخسوف الجزئي وخسوف شبه الظل.

الفرق بين الخسوف القمر وكسوف الشمس، أن خسوف القمر نوعان وهو حجب القمر بظل الأرض، وكسوف الشمس هو عرقلة القمر للشمس.

أقرأ أيضًا: أطوار القمر بالترتيب والتقويم القمري

بعد التعرف على أضرار خسوف القمر فيجعلك ظلك تدبر في خلق الله جل وعلا وإعجازه لهذا الكون، فيوجد الكثير من الإعجاز الكوني الذي لا نعرف إلا قشور عنه، ولا بد التدبر في صناعة الله سبحانه وتعالى.