أضرار الزنجبيل

الزنجبيل له العديد من الفوائد التي لا حصر لها، ولكن يوجد أضرار الزنجبيل أيضًا، فلا بد الحذر من تناوله يوميًا أو تناوله بدون استشارة الطبيب، لذا يجب القراءة الكثيرة عنه وعن كيفية الاستخدام، وما الكمية المناسبة لحالتنا؟ فحتى وإن كان مفيد فهو يمتلك مكونات قد لا تتناسب مع بعض الحالات، ولذلك سنتحدث خلال هذا المقال عن التأثير الضار للزنجبيل.

ما هي أضرار الزنجبيل

الزنجبيل بوجه عام هو آمن الاستخدام من خلال الفم، وبجرعات مناسبة حسب ما قامت التجارب بإثباته، ولكن المبالغة في تناوله قد تؤدي اضرار الزنجبيل التالية:

1 – اضطرابات في الجهاز الهضمي

تناول الزنجبيل بكميات كبيرة قد يتسبب في بعض الآثار الجانبية في الجهاز الهضمي ومنها:

  • الإسهال.
  • حرقة المعدة.
  • تهيج الفم.
  • الانتفاخ الناتج من الغازات.

غير مستحب تناول كميات كبيرة من الزنجبيل الطازج، إذا كان لك تاريخ من القرحة أو التهاب الأمعاء أو انسدادها.

أقرأ أيضًا:  تجربتي مع عشبة المدينة لتنظيف الرحم

2 – مخاطر على الحمل

تعد من أضرار الزنجبيل الخاصة بالنساء، وهو يؤثر على مستويات الهرمونات النسائية، وقد يزيد من خطر الإجهاض أو النزيف.

وعلى الرغم أن الزنجبيل يستخدم في علاج غثيان الصباح لدى المرأة الحامل، ولكن تناول ما يزيد عن 1 جرام يوميًا يتسبب في خطر عليها، وعلى الجنين ولا بد من استشارة الطبيب.

أقرأ أيضًا: أسباب التهاب الحلق في حرارة وطريقة علاجه

ما حقيقة أضرار الزنجبيل على الكلى

لا يوجد إثبات علمي حول وجود أضرار الزنجبيل على الكلى عند الأشخاص الأصحاء، ولكن يوصى الخبراء بتناوله وإضافته إلى النظام الغذائي بكميات معتدلة بسبب فوائده التي لا حصر لها.

لا يسبب الزنجبيل أي مشكلات للكلى ولا يشكل خطر على الجسم، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناوله، أو إضافته إلى وجبات الطعام أو الروتين الغذائي اليومي، وبالأخص مرض الكلى أو الراغبين في زراعة الكلى.

من هو مقبل على زراعة الكلى فعليه تجنب الحصول على مكملات الزنجبيل، فقد يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص دواء تاكروليموس، وهو من الأدوية المثبطة للمناعة لمرض الكلى.

أقرأ أيضًا: هل الليمون مفيد لحمى الضنك؟! علاج حمى الضنك من البيت

الزنجبيل من الأعشاب الطبية المهمة، ولا بد من الاستفادة منه بالقدر المسموح وعدم المبالغة في شربه أوتناوله، وإذا كنت من أحد أصحاب الأمراض المزمنة أو الحوامل فعليك سؤال الطبيب.