أسباب النقرس وأعراضه وكيفية التعامل معه

أسباب النقرس حيث انه التهابات المفاصل الذي يؤدي إلى حدوث هجمات مباغتة تتمثل في ألم حاد واحمرار وانتفاخ المفاصل، وقد يؤدي تجمع بلورات حمض البول في مناطق متفرقة من الجسم إلى ظهور علامات إصابة بالنقرس مثل تشكيل حصوات في الكلى وغيرها من المضاعفات الصحية المتعلقة بها،يُعتبر النقرس مرضًا ذا طبيعة معقدة. 

مراحل النقرس

كما انا النقرس  له عدة مراحل لحدوثه وقد يبدأ من خلال :

  • في البداية يشهد معدل حمض اليوريك في الجسم ارتفاعاً دون ظهور أي أعراض مصاحبة.
  • في الفترة الثانية يعاني الشخص المصاب من هجمات حادة للنقرس، والتي يمكن أن تدوم لفترة تصل إلى عدة أيام.
  • خلال الفترة الثالثة يتعرض المريض لعلامات الهجمات الحادة للنقرس خلال الفترات المتباعدة بين النوبات، وهذه الأعراض غالباً ما تدوم لمدة شهور أو حتى لسنوات عديدة.
  • في الفترة النهائية وحين لا يحصل المريض على العناية الطبية اللازمة، يتقدم المرض ليصبح نقرساً مستديماً.

السبب

يؤدي الإصابة بالنقرس إلى تجمع كميات كبيرة من حمض البول في الدورة الدموية، وهو ما يعرف بارتفاع مستوى حمض اليوريك، ونتيجة لذلك، تتشكل بلورات دقيقة تتجمع في الوصلات العظمية مسببة لها التهابات.

عوامل الخطورة

يُعتبر النقرس حالة صحية متشابكة، إذ توجد العديد من المسببات التي قد تسهم في الإصابة به، على سبيل المثال:

  • السمنة المفرطة.
  • عوامل جينية :مثل ارتفاع معدل الكولسترول في الدم، وزيادة ضغط الدم، ومرض السكري، بالإضافة إلى أمراض القلب.
  • بعض الأدوية التي تزيد من ارتفاع نسبة حمض اليوريك مثل : الأدويه المدرة للبول.
  • الجنس والعمر فهو مرض شائع بين الرجال دون الستين أكثر من النساء.
  • المشروبات الغازية.
  • إصابات المفاصل.
  • العلاج الكيميائي.
  • الجفاف، وعدم شرب كمية كافية من السوائل.
  • مرض الكلي المزمن. 
  • الإفراط في تناول الطعام أو الصوم لفترة طويلة. 

الأعراض

تظهر نوبات مرض النقرس، المعروفة بتفاقم النقرس، كهجمات مفاجئة تتميز بألم حاد في المفاصل، يكون المفصل المُصاب عادة محمر ومتورم، يشعر المرء بحرارته، غالبا ما تُصيب هذه النوبات مفصلًا واحدًا، لكن بعض الأفراد قد يعانون من التهابات في عدة مفاصل معًا، تبدأ هذه الهجمات عادة في الليل أو خلال الساعات المبكرة من الصباح أكثر من وقت الظهيرة، كما يمكن أن تقع في أي وقت، يبلغ الألم والالتهاب ذروتهما في غضون 12 إلى 24 ساعة. 

المضاعفات

تتكدس الحصوات داخل المفاصل وقد لا ينجم عن تجمعها أية أوجاع، غير أن ذلك قد يؤدي إلى إحداث ضرر في المفاصل والعظام والغضروف ،تلف وتشوهات في المفاصل. 

التشخيص

يؤدي بعض الأمراض إلى التهاب المفاصل وأوجاعه، إذا ما شهد الفرد نوبة واحدة أو أكثر من الألم الشديد في المفاصل، يتبعها زمن لا تظهر فيه أية علامات، مع ارتفاع مزمن في نسبة حمض البوليك في الدم، حينها يُقرر تشخيص الإصابة بداء النقرس، والتشخيص يتم وفق الخطوات التالية:

  • التاريخ المرضي.
  • تحليل الدم. 
  • الفحص السريري.
  • قد تُستخدم فحوصات مثل الأشعة السينية، التصوير المقطعي المحوسب، تقنيات السونار، أو التصوير بالرنين المغناطيسي للتحقق من حالة الأنسجة والهيكل العظمي.
أسباب النقرس
أسباب النقرس

اقرأ أيضًا: اقتراح أسماء محلات العناية بالبشرة

 العلاج

ويعد اتباع الحياة الصحية وتعليمات الأطباء واتخاذ الادويه جزءا أساسيا في العلاج والوقاية وذلك من خلال :

  • يكمن الهدف من علاج نوبات النقرس في تخفيف شدة الألم والالتهابات، والحد من تطور أي مشاكل مترتبة عليها بطريقة سريعة وآمنة، غالبًا ما يكون العلاج مؤقتًا، محدودًا بفترة الهجمة.
  • تُعتبر العقاقير التي تقاوم الالتهاب، مثل الإيبوبروفين و الإندوميثاسين، من أجود العلاجات لهجمات النقرس الحادة، إذ تبدو هذه الأدوية أشد تأثيراً حينما يتم البدء بتناولها سريعًا بعد بداية النوبة. 

شاهد ايضا: كلمة سر طائرة حربية قراند 5

الغذاء الصحي

احرص على تناول الأغذية الجيدة التي تعمل على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم، ومن هذه الأطعمة:

  • جميع الخضراوات.
  • الحبوب الكاملة.
  • الزيوت النباتية.
  • بعض أنواع الفاكهة. 
  • فيتامين (ج).
  • شرب كمية كافية من السوائل، خصوصًا الماء.
  • ممارسة التمارين الرياضية. 

ومن خلال هذا المقال قد تعرفنا علي اسباب النقرس وانه شكل من أشكال التهاب المفاصل المعقد، كما انه في بعض الأحيان لا يتم علاج مرض النقرس نهائيا كما انه يتوجب على المريض الاهتمام بالغذاء الصحي وممارسة الرياضة. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى