أسباب السرقة

من المتعارف عليه أن السرقة تكون دائمًا بسبب الاحتياج، ولكن هذا غير صحيح فهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السرقة، في مقالنا هذا سوف نتعرف على أسباب السرقة والعوامل التي تؤدي لظهور هذا السلوك بالإضافة إلى تأثير السلوك على المجتمع وطريقة التغلب عليه.

أسباب السرقة

السرقة هي التعدي بالسلب على ممتلكات الغير، ومن الممكن أن تتطور من مجرد انحراف سلوكي إلى هوس وإدمان، فيما يلي سوف نناقش معكم الأسباب التي تؤدي للسرقة:

  • الفقر: الشعور بالفقر والحاجة للحصول على المتطلبات الأساسية في الحياة دون حيلة أو وسيلة للحصول عليها من الأسباب الأساسية التي تؤدي للسرقة، وأثبتت العديد من الدراسات ذلك.
  • انعدام الأمان: قد تكون السرقة عرض على وجود انعدام أمان لدى الشخص الذي يقوم بالسرقة حيث يحتاج السارق إلى مزيد من الأشياء التي لا يريدها في الأساس ليشعر بالأمان.
  • المخدرات: غالبًا ما ترتبط المخدرات بالسرقة، وذلك لأن المدمن تحت تأثير الإدمان ينسى المعايير المجتمعية والتعاليم الدينية والأخلاقية ويفكر فقط في كيفية الحصول على المخدر بسرعة.
  • المجانسة: غالبًا ما يحتاج الإنسان إلى الانتماء إلى فئة أو مجموعة معينة للحصول على الرفقة، ويحدث هذا أثناء مرحلة المراهقة فيرتكب الفرد جريمة السرقة لمجاراة أقرانه.
  • الأمن: يؤدي عدم حماية الممتلكات إلى تعرضها للنهب والسرقة، وذلك لأنه مال موجود بدون عناء يراود أصحاب النفوس الضعيفة.

اقرأ أيضًا: حلول الآفات الاجتماعية

آثار السرقة على الفرد والمجتمع

تؤثر السرقة على الفرد والمجتمع بالسلب من جميع النواحي على النحو التالي:

  • نبذ الأفراد وتكوين العرقيات.
  • تأثر قطاعات معينة نتيجة نقص الاستثمار لانعدام الأمن.
  • انعدام الأمن في المجتمع.
  • زيادة العبء على الدولة في توفير الأمن.

اقرأ أيضًا: بحث عن الأمن السيبراني وأهميته

كيفية علاج السرقة

فيما يلي سوف نعرض إليكم طرق للتغلب على سلوك السرقة في المجتمع:

  • التكافل الاجتماعي للتغلب على الفقر.
  • زيادة التركيز على حملات علاج الإدمان.
  • زيادة حملات التوعية بضرر السرقة.

اقرأ أيضًا: بحث عن التسول وأسبابه وأصنافه

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا عن أسباب السرقة وتناولنا من خلاله الأسباب التي تؤدي لانتشار السرقة وآثار السرقة على المجتمع بالإضافة على كيفية التصدي لهذا السلوك الضار بالفرد والمجتمع.